قصة الارنب المسكين وصديق السوء

قصة الارنب المسكين وصديق السوء - قصص الغلا
قصة الارنب المسكين وصديق السوء

في قديم الزمان التقى الأرنب المسكين بثعلب ماكر ، وتكونت بينهما صداقة قوية ، وكان الأرنب في ذلك الحين يمتاز بذيله الطويل وأذنيه الصغيرتين . حاول كثيرون أن يحذروا الأرنب من صداقته للثعلب ، لكن الأرنب كان يصر على هذه الصداقة حاسباً أنه الصديق الذي يملأ حياته بهجة وفرحة بالتسلية.
جاء الثعلب يوماً إلى الأرنب يقول له :
هيا بنا نقضي يوماً في صيد السمك .
ليس لدينا سنارة ولا طعم فكيف نصطاد السمك ؟
لنجلس معاً على شاطئ البحر ، وتلقي بذيلك الطويل فى الماء ، حتي متي جاءت
سمكة لتعضك تلقى بها بذيلك على الشاطئ .
ولماذا لا تلقي بذيلك أنت في الماء ؟
لأن ذيلك أطول ، وهو ناعم وجميل ، يغري السمك .
أطاع الأرنب المسكين صديق السوء، وذهب إلى شاطئ البحر يصطاد سمكاً . ألقى
الأرنب ذيله فى الماء ، وصار الثعلب يتحدث معه في تسلية طويلة .
فجأة صرخ الأرنب :
أمسكت سمكة بذيلي ، ماذا أفعل ؟
ارفع ذيلك بسرعة نحو الشاطئ ، والقي بالسمكة .
أنها تسحبنى .... أنها ضخمة جداً .
تطلع الثعلب جيداً نحو الماء وصرخ : إنها ليست سمكة بل سلحفاة ضخمة .
ماذا أفعل ، أنقذنى . إنها تسحبنى نحو الماء . إنني حتماً سأغرق .
ليس في يدي شئ أفعله .
اسحبنى نحو الشاطئ .
أمسك الثعلب بأذني الأرنب ، وصار يسحبه فصارت أذناه طويلتين ، وإذا أمسكت السلحفاة بذيل الأنب انقطع في فمها . بهذا صار الأرنب يكاد أن يكون بلا ذيل . هذا هو ثمر السير مع صديق السوء !

+ احفظني من كل صديق سوء .

+ احفظني من كل مشورة رديئة .

+ لتكن أنت صديقي الفريد .

+ و لتحوطني ملائكتك ، فالتصق بهم .

+ لأتمتع بالشركة معهم ، ولأسلك بروح الحكمة السماوية !

🌷 مواضيع مشابهه مختاره من شات الغلا 🌷
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »

عرب كول | بنت ابوي | غلا الروح | شات صوتي | شات الغلا | مزايين كام | عرب ذوق الصوتي | شات سحر الكون | شات بنت ابوي | شات صوتي | غلا | شات غلا | جنون كام | شات غلاتي | شات صوتي مغربي | انحراف كام | شات صوتي | شات صوتي تمنيتك | سعودي كام | شات أهون عليك | شات بوابة العرب | صيف كام | شات شوق الشملي | شات اسيل الصوتي | باسكن روبنز الصوتي | شات شلون مغليك | عذاب كول الصوتي | منتديات عرب كول | شات | سحر الجروح | سعودي ود | عذاب كول الصوتي| | شات مرسال | صوتي | سعودي ون

type='text/javascript'/>